كركوك 2009

تقارير حول مواضيع مهما للكاتب فريد محمد امين شربتجي
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 نظرة سريعة على اصل اللغة الكوردية زرادشت كان يتكلم الكوردية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
dawn_zzz
Admin


المساهمات : 27
تاريخ التسجيل : 08/08/2009
العمر : 67
الموقع : dawn_zzz@yahoo.com

مُساهمةموضوع: نظرة سريعة على اصل اللغة الكوردية زرادشت كان يتكلم الكوردية   الأحد فبراير 21, 2010 9:06 am

أكراد لبنان
د. محمد علي الصويركي
عمان ـ الأردن
نزل الكرد جبل لبنان منذ أمد طويل، وتوجد منهم اليوم شريحة كبيرة ضمن المجتمع اللبناني قدر لها أن تلعب دوراً بارزاً في صنع تاريخ لبنان السياسي والاجتماعي خلال العهد العثماني وفي العصر الحديث. فمن هذه الأسر العريقة في جبل لبنان المعنيون وآل العماد والجنبلاطيون، وأل المرعبي وآل عبود وآل سيفا في عكار وطرابلس في الشمال، وآل الفضل والصعبيون في الجنوب، وغالبيتهم أسر إقطاعية قوية النفوذ هاجرت إلى لبنان في فترات زمنية مختلفة ولأسباب مختلفة أيضاً، فمثلاً الأيوبيون قدموا في فترة الحروب الصليبية بقصد حماية الثغور الإسلامية ، ومنهم من قدم في مطلع القرن الرابع عشر ونزلوا في منطقة طرابلس ومنطقة عكار والضنية وذلك بهدف توطيد حكم المماليك على بلاد الشام(1).والجنبلاطيون الذين قدموا في القرن السابع عشر إلى جبل الشوف هرباً من الصدر الأعظم مراد باشا ومن والي الشام سليمان باشا وذلك بعد ثورة علي باشا جانبولارد في منطقة حلب – سيواس سنة 1606م (2).

كما عرفت مدينة زحلة الكرد ردحاً طويلاً وتعاملت معهم عندما كانت نقطة تلاقي الطرق التجارية يقصدها البدو وكرد كردستان ليبادلوا منتجاتهم الحيوانية ومواشيهم بالبضائع اللبنانية والأوروبية. كما أن الدولة العثمانية كانت تعتمد بالدرجة الأولى على الأمراء الكرد وتعينهم في المناصب الإدارية كولاة ومتصرفين وقادة جيش وشرطة في الولايات العربية، وهذا وحده يفسر ظاهرة بروز شخصيات كردية على مسرح الإحداث في الأقطار العربية، ولكن هذه الشخصيات لم تلبث أن قويت واستقرت وكثر عددها وأحفادها ولم تلبث أن تكيفت مع البيئة الجديدة واعتنقت المذاهب والأديان السائدة فيها(3).
وهناك جالية كردية حديثة هاجرت من منطقة الجزيرة السورية ومن مناطق ماردين وبوطان في تركيا بعد فشل الثورات الكردية هناك ضد الدولة التركية الحديثة، ويتمركزون اليوم في مدينة بيروت منذ العشرينات والثلاثينات من القرن الماضي، إذ يبلغ تعدادهم فيها حوالي 150 ألف نسمة، منهم 15 ألفا في بيروت الغربية في منطقة زقاق البلاط بالذات.
ولقد لعب كرد لبنان دورا حيويا وبارزا على مسرح الحياة السياسية فيها، بل تجاوز نفوذهم إلى خارج لبنان ، عندما برزت منهم عائلات مرموقة تزعمت جبل لبنان أمثال المعنيون الذين بسطوا نفوذهم على جبل لبنان وشمالي فلسطين وجبل عجلون في الأردن في القرن السابع عشر، وعائلة جنبلاط الذين برزوا كقوة حقيقية خلال القرن الثامن عشر واستمر نفوذهم السياسي إلى الوقت الحاضر، وهناك أمراء رأس نحاش الكرد الذين برزوا في منطقة الكورة في شمالي لبنان، وآل مرعب الذين حكموا منطقة عكار في شمالي لبنان.
وغالبية كرد لبنان مسلمون، منهم سنة، والآخرون شيعة مع المتاولة في جنوبي لبنان، ومنهم دروز كآل جنبلاط والمعنيون وآل العماد، وبعضهم تنصر، وفيما يلي لمحة موجزة عن أشهر العائلات الكردية في لبنان:

المعنيون
(1697-1516م)
المعنيون هم من سلالة معن بن ربيعة الأيوبي الكردي، كان أجدادهم يعيشون في بلاد فارس ثم في الجزيرة الفراتية، ومنها انتقل جدهم معن بن ربيعة الأيوبي الكردي إلى جبل لبنان في القرن السادس عشر الميلادي، وقد أكد صحة هذا النسب ما ذكره المؤرخ محمد أمين المحبي في كتابه " خلاصة الأثر" بقوله كان بعض أحفاد فخر الدين المعني يروى عنه انه كان يقول:" أصل آبائنا من الكرد سكنوا هذه البلاد"(4)، وأصبح أحفاد هذا الأمير من اشهر حكام جبل لبنان والشوف خلال سنوات 1516-1697م، وعرفوا بأمراء الدروز، وامتد نفوذهم على سائر البلاد اللبنانية، وأجزاء من سوريا وفلسطين والأردن، ودان لهم الدروز وتمذهبوا بمذهبهم، ومن اشهر رجالهم الأمير قرقماز، وفخر الدين المعني الأول، وفخر الدين المعني الثاني، واحمد بن ملحم الذي مات بلا عقب فانقرضت سلالة المعنيين وانتقل الحكم إلى الشهابيين بعد مؤتمر السمقانية عام 1697م.
لقد دخل معن الأيوبي لقتال الصليبيين في إنطاكية، فظهرت شجاعته واشتهر، إلا أنه لم يظفر، فانهزم ببقايا رجاله سنة 513هـ/1108م إلى الديار الحلبية، وكان فيها الأتابك ظهير الدين طغتكين بن عبد الله،فأمره أن يذهب مع عشيرته إلى البقاع ومنها إلى جبل لبنان، ليشن الغارات على الإفرنج في الساحل، فتوجه إلى هناك وأنزل عشيرته في بلاد الشوف بجبل لبنان، وقويت صلته بالأمير التنوخي " بحتر" فتحالفا معاً على محاربة الصليبيين، وساعده بحتر على البناء في الشوف وقصدها أهل البلاد التي استولى عليها الصليبون، فصمدت. وأقام معن في بلدة " بعقلين" واستمر في إمارته إلى أن توفي سنة544هـ/1149م (5)
وقد حكم أبناء معن جبل لبنان والشوف من سنة1516حتى سنة 1697م، وعرفوا " بأمراء الدروز" ، إذ امتد نفوذهم على ساحل البلاد اللبنانية وأجزاء من سورية وفلسطين والأردن، وقد نال أحد أمرائهم فخر الدين المعني الأول الحظوة لدى السلطان العثماني سليم الأول عندما ساعده في معركة مرج دابق التي أنهت حكم المماليك لبلاد الشام ومصر ومهدت الطريق لحكم العثمانيين للعالم العربي لمدة ربت على الخمسة قرون، وتقديرا له خلع عليه السلطان سليم لقب (أمير البر)، حكم الشوف، واتخذ بعقلين عاصمة له، واشتهر بفصاحته، اغتيل بأمر من والي دمشق سنة 1544م (6).
خلفه في الحكم ابنه الأمير قرقماز سنة1544م، وقد اتهم بسلب أموال الخزينة العثمانية عن طريق جون عكار، وأرسل الباب العالي إبراهيم باشا حاكم مصر للاقتصاص منه فهرب إلى مغارة شقيف بالقرب من نيحا الشوف وتوفي بها سنة 1585م (7).
ثم خلفه في الحكم ابنه الأمير الشهير فخر الدين المعني الثاني، من مواليد بعقلين سنة 1572م، فقد علا صيته وشأنه، أنشأ جيشاً قوياً واستعاد مكانته بعد انتصار القيسيين على اليمنيين سنة 1591م، وتحالف مع علي جنبلاط (كردي - درزي) ضد ابن سيفا الكردي في طرابلس الشام، كما نظم الجيش، والضرائب، وسعى إلى توحيد بلاده، وتحالف مع توسـكانيا في ايطاليـــا ليقدموا له الخبرة في صب المدافع وتطويــر الزراعة، ومد نفوذه على صيدا وصفد ونابلس وعجلون، وحاول الاستقلال عن الدولة العثمانية،فبعثت الدولة العثمانية الوزير احمد باشا نائب دمشق لمحاربته، وحدث بينهما وقعات، ولم يظفر نائب دمشق منه بنصر، مما زاد من سطوة فخر الدين من خلال الاستيلاء على البلاد، وبلغ أتباعه حوالي المائة ألف من الدروز والسكبان، واستولى على بلاد عجلون والجولان وحوران وتدمر والحصن والمرقب والسلمية، وسرى حكمه من بلاد صفد إلى إنطاكية، وبلغ شهرة وافية، وقصده الشعراء من كل ناحية، ومدحوه.
ولما تحقق السلطان العثماني مراد خان من سطوته ونفوذه وخروجه على سلطانه، صمم على مقاومته وإنهاء تمرده ونفوذه، فبعث لمحاربته الوزير احمد باشا المعروف بالكوجك، وعين معه أمراء وعساكر كثيرة، فتوجه إليه، وانتصر عليه سنة 1633م، وقتل أولاً أبنه الأمير علي حاكم صفد، ثم قبض على فخر الدين ودخل به دمشق بموكب حافل، وهو مقيد على الفرس خلفه، ثم أرسله إلى الآستانة ومعه ولديه الأميران مسعود وحسين،وهناك تم حبس فخر الدين، وأرسل ولديه إلى سراي الغلطة، وفي سنة 1635 أمر السلطان مراد وزيره بيرام باشا بقتله، ورميت رقبته في مكان للوحوش يدعى بأرسلان خانه، وألقيت جثته في المكان المعروف بآت ميــدان. إما أملاكه وعقاراته فقد أوهبها السلطان إلى احمد باشا كوجك. ثم عمدوا إلى ابنه مسعود فخنق والقي بالبحر، أما حسين فشفع له صغر سنه فأبقوه في سراي الغلطة كعادتهم، وترقى في الرتب وتولى عدة مناصب عليا في الدولة العثمانية، فصار حاجباً في البلاط الثاني، فرئيساً للحجاب، فسفيراً في الهند، ويقال أن طموح فخر الدين وتوسعه وتمرده وعدم تقديره لقوة الدولة العثمانية شجعه على ذلك، ولكنها أدت إلى فشل ثورته وانتهت به إلى مأساته المعروفة، وقد قال كمال الصليبي: تمكن فخر الدين عن طريق تشجيع الإنتاج وحماية التجارة، من ربط إمارته اقتصادياً إلى حد ما بالركب الأوروبي وجعلها زاوية صغيرة تنفذ إليها الفضة من بلاد الغرب، فنعمت البلاد في ظله بالازدهار لم يكن له مثيل في أي جزء آخر من بلاد السلطنة (Cool.
ثم تولى الإمارة بعده ابنه علي الذي توفى سنة 1635، قالت الإمارة إلى الأمير ملحم الذي أعاد الأمن إلى المنطقة، وتوفي سنة 1657م، وبعده تولى الإمارة أبنه احمد سنة 1657م، وكان آخر أمراء بني معن، إذ توفي سنة 1697 بدون عقب، وبذلك انقرضت سلالة المعنيين الذكور، وانتقل الحكم إلى الشهابيين بواسطة ابنته والدة الأمير حيدر موسى بعد مؤتمر السمقانية عام 1697م(9)، وقد أذن العثمانيون لأعيان لبنان انتخاب ابن أخته الأمير شهاب من وادي التيم، أميراً على البلاد، وهكذا أصبح الشهابيون أقرباء المعنيين وأصحاب وادي التيم أمراء على لبنان(10).

الأيوبيون
قدم الأيوبيون إلى لبنان في سنة 1139م، حيث تم تعيين أيوب بن شاذي والد صلاح الدين الأيوبي والياً على مدينة بعلبك، بعدما كانوا في قلعة تكريت في خدمة نور الدين زنكي، ثم رحلوا إلى الموصل فبعلبك، ومما يؤكد الانتماء الكردي للأسرة الأيوبية ما ذكره المؤرخ اللبناني كمال الصليبي بقوله:" الملك الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب بن شاذي مؤسس الدولة الأيوبية في مصر، وكان أيوب بن شاذي وأخوه شيركوه من كرد تكريت في العراق"(11). ثم ذهبوا إلى دمشق ثم مصر وأسسوا الدولة الأيوبية المعروفة.
كما كان هناك أمراء أيوبيون سكنوا مقاطعة الكورة في الشمال، ومن الذيــــن أشــــاروا إلى موقع الأيوبيين في تلك المناطق ما ذكره كمـــال الصليبي بقوله:" وفي أيام الأيوبيين كن لأحد أمرائهم قلعة في المسيلحة، فاحد أودية لبنان الشمالي صعوداً من بلدة البترون.. ما زالت الأسوار الرائعة لهذه القلعة قائمة حتى اليوم".(12)
وفي عهد الفاطميين الذين حكموا الأجزاء الجنوبية من لبنان ادخلوا إلى بعض مناطقها مستوطنين من العسكريين الكرد ومن بينهم الأيوبيون، وأحفادهم ما زالوا في قرية من قضاء البترون في شمالي لبنان يقال لها" رأس نحاش" يحرصون على حفظ لقب الإمارة بالرغم من انحدار نفوذهم على المستويين الاجتماعي والاقتصادي، وربما هم الذين عناهم طنوس الشدياق في كتابه " أخبار الأعيان في جبل لبنان" تحت اسم" أمراء رأس نحاش"(13).

أمراء رأس نحاش
هؤلاء الأمراء ينتسبون إلى الكرد الذين وضعهم السلطان العثماني سليم الأول في مقاطعة الكورة شمالي لبنان في القرن السادس عشر، من اجل المحافظة عليها من الإفرنج سنة 1556م، وقد اشتهر منهم عدة أمراء، مثل:الأمير موسى والد الأمير إسماعيل سنة 1637م، وقد استخدمه شاهين باشا والشيخ علي حمادة وأرسلهما بقوة عسكرية لمحاربته آل سيفا في طرابلس وعكار وحصن الكرد. وهناك الأمير إســماعيل ، وفي سنة 1655 سار محمد باشا الكبرتي لقتاله وقتــــال الشيخ سعيد حماده لعصيانهما بالمال الأميري، فقاتلهما فانكسرا وانهزم الأمير إسماعيل إلى الأمير احمد بن ملحم المعني، فسلمه مدينة صور، ثم قتله قبلان باشا، وفي سنة 1693 ولى علي باشا الصدر الأعظم الأمير حسين على بلاد جبيل، وفي سنة 1771 أمر الأمير يوسف الشهابي بحرق قرية (عفصدين) قرية إسماعيل احمد، وبذلك انتهى أمرهم في القرن الثامن عشر(14).

آل جنبلاط
آل جنبلاط من العائلات المشهورة في لبنان، وهم كرد الأصل، دروز المذهب، يسكنون اليوم في قضاء الشوف بجبل لبنان ، وتعد بلدة " المختارة" قاعدة لهم. وقد لعبت هذه الأسرة دورا سياسياً فاعلاً أيام الدولة العثمانية في شمالي الشام، وفي جبل لبنان، ودوراً مماثلاً في تاريخ لبنان الحديث.
تنتسب هذه الأسرة إلى الأمير جان بولارد بن قاسم بك بن احمد بك بن جمال بك بن عرب بك بن مندك الأيوبي الكردي، المنحدر من عشائر الأيوبيين الكرد، وكان يعرف بابن عربي، وتولى إمارة معرة النعمان وحلب وكلس في شمالي الشام أيام الدولة العثمانية، وقد ذهب مع والده إلى استانبول وهناك دخل مدرسة السراي السلطاني(اندرون همايون)، ثم دخل السلك العسكري في زمن السلطان سليمان القانوني واشترك معه في حملته على بلغراد ومولدادا وعلى جزيرة رودس، واشتهر بشجاعته وجسارته مما حببه إلى السلطان سليمان القانوني، مما دعى جان بولارد الطلب منه بإعادة ملك أبيه له، فلبي طلبه وأعادت الدولة ملكه بفرمان سلطاني، وهناك سار في خطة حازمة وساس مقاطعته (حلب وكلس) بكل جد وثبات، وصار أمير الأمراء،عاش تسعين عاماً، وتوفى سنة 980هـ /1572م، ويعد الجد الأكبر والمؤسس لأسرة جان بولارد (جنبلاط) النبيلة، ويذكر في الشرفنامة انه ترك سبعين ولدا ًً (15).
ولقد اقلق آل جنبلاط بال الدولة العثمانية في مطلع القرن السابع عشر بغية الاستقلال بإمارتهم في حلب وكلس شمالي الشام، فقاموا بثورات متتالية ضد السلطنة، كان من أبرزها ثورة حسين باشا جانبلارد والي حلب، وقد قتله الصدر الأعظم العثماني حين عودته من محاربة الصفويين ، لأنه تباطأ في نصرته، وعندما علم الأمير علي بمقتله ثأر ضد الدولة وسار إلى طرابلس فاستولى عليها واخذ تلك البلاد حكماً مستقلا، ولكن الدولة سيرت إليه جيشا فاستطاع الوقوف ضده وكسره عام 1607م، ولم يجد هــذا الأمير إلا أن يسلم نفسه للسلطان الذي عفا عنه وعينــــه واليا على طمشوار بالنمسا، وفي نهاية الأمر قتله السلطان. كما قام بالثورة ضد الدولـــة التركية ابن أخيه علي باشا، لكن ثورات آل جنبلاط انتهت بالفشـــل، وشهد التاريخ لهذه الأسرة بدورها الحافل في حلب واستانبول ولبنان، وكان لبعضهم تحالفات مع المعنيين الكرد في جبل لبنان.
وقد بدأت أول سلالتهم في لبنان سنة 1630م عندما نزل جانبولاد بن سعيد وابنه رباح لبنان بدعوة من الأمير فخر الدين المعني الثاني لما كان بينهما من ود وصداقة، ورحب به أكابر جبل لبنان ودعوه إلى الإقامة في بلادهم، فأقام في مزرعة الشوف، واعتمد عليه الأمير فخر الدين الثاني في مهمات أموره.
وبعد ذلك تزوج أحد أحفاده المدعو علي بن رباح جانبلاط ابنة الشيخ قبلان القاضي التنوخي كبير مشايخ الشوف لارتفاع نسب بيت علي الجنبلاطي، وعلو مقامه. ولما توفي القاضي التنوخي بلا عقب سنة 1712م اتفق أكابر الشوف أن يكون صهره (علي) في مرتبة الشيخ قبلان رئيساً عليهم. وبذلك اعتنق الجنبلاطيون المذهب الدرزي بعد أن كانوا على المذهب السني، وولى الأمير حيدر الشهابي الأمير علي جنبلاط مقاطعات الشوف، فسلك منهج العدل والرحمة في حكمه، ونشر الأمن، وساد العدل، واستمال الناس إليه، وكثر أعوانه من كل الطوائف والملل، وكان محبا للعلم والعلماء، كريما حليما فاضلا، حتى أصبح شيخ المشايخ، أدركته الوفاة في بعذران سنة 1776م، وترك ستة أولاد وهم ( يونس ونجم ومحمود وحسين وقاسم وجانبولاد)، وخلفه في الحكم ابنه الأمير قاسم، وكان مهيباً وديعاً عادلاً، توفى سنة 1791م، وكان من أولاده حسن وبشير وإسماعيل، وقد خلفه ابنه الشيخ بشير بن قاسم جنبلاط وصار من زعماء الإقطاع في عهد الأمير بشير الثاني الشهابي، ويعزى إليه بناء قصر المختارة، وإصلاح الطرق ، وإقامة المعابد، ونشر الأمن والعدل بين الرعية، حتى لقب بشيخ المشايخ، قتله عبد الله باشا والي عكا سنة 1825م (16).
ومن الذين اشتهروا في عالم السياسة في العصر الحديث السيدة نظيرة جنبلاط عقيلة فؤاد جنبلاط، التي ترملت سنة 1922، فخلفت زوجها على مسرح السياسة اللبنانية، وكان لها دور فاعل، توفيت في بيروت سنة 1951م، فخلفها على المسرح السياسي ابنها كمال جنبلاط احد كبار ساسة ومفكري لبنان، وكان له حضور سياسي في سياسة لبنان في فترة الستينيات والسبعينيات من القرن العشرين، ووضع الكثير من المؤلفات، اغتيل عام 1977، فخلفه في زعامة الدروز ابنه الأستاذ وليد جنبلاط، الذي شغل عدة مناصب وزارية وبرلمانية، ويعد اليوم احد ابرز أقطاب الساسة في لبنان المعاصر.
وقد عرف عن آل جنبلاط حسن السياسة، والكرم والجود، والاهتمام بالعمران، وكانوا عيون العدل والعلم والإصلاح، واحترام الطوائف الأخرى وخصوصا المسيحيين، إذ سمحوا لهم بإقامة الكنائس في منطقتهم، وكلمة جانبلاط أصلها من كلمة (جان بولارد) كردية التي تعني ( الروح الفولاذية)، وقد لقبوا بها لشدة بأسهم، وفرط شجاعتهم، وحسن سياستهم، وقد حرفت مع الاستعمال إلى جنبلاط

القسم الثاني والأخير
آل سيفا
آل سيفا حكام طرابلس الشام في لبنان، اشتهروا بالكرم والأدب، وهم كرد الأصل، نزحوا من بلادهم واستوطنوا سهل عكار وطرابلس في شمالي لبنان، ومنها تولوا الحكم في طرابلس لمدة مديدة، وعلا شأنهم، وما تزال في طرابلس أوقاف كثيرة باسمهم يقتسم ريعها آل الشهال وغيرهم ممن يمتون لهم بالنسب(17). وقد لعبوا دوراً رئيسياً في حياة لبنان السياسية خلال العهد العثماني، وكان لهم صدامات وصراعات مع المعنيين في جبل لبنان، ومما يؤيد الرأي القائل بكردية آل سيفا ما ذكره إبراهيم بك الأسود في كتابه " أنهم أمراء كرد استقرت لهم الإمارة بين الأعوام 1528و 1579م، عندما رقي الأمير يوسف بن سيفا سنة 1579م إلى رتبة وزير وعين والياً على طرابلس(18). وأكد أيضاً المؤرخ المعروف فيليب حتي بقوله:" وانتقل الحكم بعد بني عساف إلى منافسيهم بني سيفا في عكار، وكان بنو سيفا من أصل كردي، وقد اتخذوا من طرابلس مقراً لهم.."(19).


وقال عبد الله نوفل : “ آل سيفا المشهورين بالكرم والأدب كانت لهم العزة الزاهرة والدولة الطاهرة حتى صاروا مقصد كل شاعر، ومورد كل مادح، وكانوا يعطون أعظم الجوائز، وهم كرد نزحوا من بلادهم واستوطنوا عكار، ومنها تولوا الحكم في طرابلس ، ومنهم آل الشهال..." (20).
وقد حكمت هذه الأسرة المنطقة الواقعة بين نهر الكلب ونهر إبراهيم في القرن السادس عشر ، عندما تولى يوسف باشا ابن سيفا منصب حاكمية طرابلس الشام من قبل الدولة العثمانية 1579م . واستمر في منصب الولاية بعدما أبعد عنه عدة مرات حتى وفاته عام 1624م . وقد جرت بينه وبين الأمير فخر الدين المعني الثاني (1585 – 1635م) العديد من المعارك والتالفات عبر سنوات طويلة . وأدت تلك الحروب إلى خراب طرابلس ونهبها مرتين. واستمر آل سيفا (الكرد) في حكم طرابلس حتى الأربعينات من القرن السابع عشر إلى أن استأصل شأفتهم شاهين باشا، بعد أن وصفوا بالكرم والفضل، ومقصد المحتاجين(21). وتولى بعده الأمير حسين بن يوسف باشا، وكان قد تولى في عهد والده كفالة طرابلس الشام، ثم عزل عنها، ثم ولي كفالة (الرها= اورفا) ثم تركها وقدم حلب ولم يكن محمد باشا قره قاش واليها يوده، فقبض عليه بالحيلة، وسجنه في القلعة، وخنقه بحلب بأمر من السلطان العثماني، وبعث بجثته إلى والده في طرابلس الشام سنة 1026هـ /1617م، وبكت عليه جماهير كثيرة لحسنه وشجاعته وبطولته ، ولم يتجاوز من العمر الثلاثين سنة(22).
وبرز منهم الأمير محمد بن الأمير علي السيفي الطرابلسي ، الذي تولى الحكم في طرابلس بعد الأمير يوسف باشا السيفي، وكان من أهل الأدب والفضل السامي، وله شاعر خاص يدعى محمد العكاري، توفي سنة 1025هـ/1623م . وكانت فضائله تستغرق العد. و له معارك مع الأمير فخر الدين المعني. قال المؤرخ المحبي في كتابه (خلاصة الأثر): الأمير محيى القريض ( المواليا) الكثير . توفي مسموما وهو مسافر إلى بلاد الروم في قونية( تركيا ) . وانهار البيت السيفي بعده. رثاه الشاعر حسين بن الجزري بقوله :
ولما احتوت أيدي المنايا محمــــدا أمير ابن سيفا طاهر الروح والبدن
تعجبت كيف السيف يغمد في الثرى وكيف يواري البحر في طيه الكفن(23).

ويعتبر عهد آل سيفا في مدينة طرابلس الذي استمر حتى الأربعينيات من القرن السابع عشر عهداً ذهبياً بالنسبة لها على الرغم مما شاهدته من حروب ومآسي، ويذكر الرحالة رمضان العطيفي الذي زار طرابلس عام 1634 بقوله :" أن أخبار بني سيفا بالمكارم والكرم وإسداء الفضل لي أهل الفناء والعدم أشهر من أن تذكر، حتى كان يقصدهم المحتاج وغير المحتاج من سائر البلاد، ويقال أنهم أحيوا أيام البرامكة-أيام هارون الرشيد-"(24).
ومن رجالاتهم الفاضل الشيخ محمد بن محمد بن علي بن يوسف بن محمد بن رجب بن سعد الدين باشا المنسوب لبني سيفا الكرد في طرابلس الشام، ولد فيها سنة 1285هـ /1868م. وتلقى علومه الدينية على يد الشيخ حسين ولازمه مدة عشر سنوات حتى أجازه بالتدريس. وأخذت الطلبة ترد إليه من سائر الجهات ، ثم عمل مدرساً للغة العربية في مدرسة كفتين الداخلية الوطنية الكبرى في طرابلس . ثم سافر إلى الآستانة ولبث هناك مدة ، وبعد رجوعه شرع في تأليف رسالة في علم الفلك ، ثم أخذ يفسر القرآن الكريم في أسلوب مختصر ، وألف رسالة عن " دود الحرير وتربيته وحفظه" ، ونال على ذلك جائزة من حكومة العثمانية مع الميدالية الذهبية ، ثم ألف رسالة في " كيفية استخراج الزيوت من النباتات"، وله " مختصر رسالة في علم المعاني والبيان" .
وله خدمات وطنية تذكر بالشكر ، وكان رضي الأخلاق، حسن المعاشرة، وفياً لأصدقائه ، واسع الإطلاع، توفي سنة 1336هـ/1918م(25) . واستمرت هذه الأسرة تكبر وتقوى حتى غدت ذات قدرة وبأس، فخاف العثمانيون من خطرها وحرضوا ضدها بعض الولاة، وفي عام 1640 بادر متصرف طرابلس شاهين باشا إلى قتل الأمير عساف سيفا زعيم الأسرة آنذاك، ثم قضى على جميع أفرادها ومحقهم تقريباً(26).

آل الشهال
آل الشهال من الأسر الكريمة والقديمة في مدينة طرابلس الشام ، وهم يمتون في نسبهم لآل سيفا الكرد حكام طرابلس على مدى أعوام طويلة، ويؤيد نسبهم أنهم يأخذون مع بعض العائلات من ربع أوقاف آل سيفا، وبرز من هذه العائلة أفراد اشتهروا بالشعر والأدب، كالشيخ محمود بن عبد الله الشهال، وابن عمه الأستاذ محمد، والأديب فضل أفندي، والفاضل القانوني جميل أفندي رئيس محكمة صيدا. ومن شعرائهم المجيدين الشاعر الشيخ محمود بن عبد الله الشهال. الذي ولد في طرابلس لبنان سنة 1252هـ /1835م، وقد تعلم على يد شيوخ طرابلس ودخل في سلك موظفي الدولة العثمانية فعين مديرا في طرابلس، وعضوا في مجلس البلدية أعواما طويلة ، وعمل رئيس كتاب مجلس الحقوق وغير ذلك من الوظائف الإدارية، وكان حسن المحاظرة مفوها واسع الإطلاع ، جهوري الصوت ، ماهر في تلحين القصائد، وله موشحات جميلة . كان شاعرا مطبوعا مجيدا نظم في سائر أبواب الشعر ، وكان غزير المادة ، رقيق الأسلوب ، لطيف المعاني . له ديوان مطبوع(27) .



آل خضر آغا
آل خضر آغا من الأسر الكريمة في طرابلس لبنان وهم كرد حسبما قال حبيب نوفل في كتابه: ولقد اطلعت على حجج ووثائق شرعية كثيرة ممهورة بأختام قضاة ذلك العصر ومفاتيه، وأجلاء الشيوخ والعلماء تؤكد صحة اتصالهم بالنسب لآل سيفا (الكرد)، ومن تلك الوثائق التي تؤكد نسبهم الوثيقة الآتية " بمجلس الشرع الشريف ومحفل الحكم المنيف بطرابلس الشام المحمية لنصب متولية سيدنا... وناقل ذا الخطاب المدعي فخر الأماثل الكرام إبراهيم آغا ابن المرحوم مصطفى آغا خضر زاده مشرفا شرعياً وناظراً على وقف الست أصيل بنت يوسف باشا السيفي زوج خضر آغا العائد وقفها على ذريته الذي هو جد الناظر المنصوب الأعلى بتصادق مستحقي الوقف وأذن له بالإشراف على الوقف، والنظر على متوليه الحاج احمد آغا خضر آغا ، بمعنى أن لا يتقاضى أمرا ولا مصلحة في الوقف بدون إطلاعه ... وسطر بالطلب عن شهر رجب سنة 1245هـ"(28).
ولقد نبغ منهم رجال لمعوا في سماء الوجاهة والكرم كخضر آغا بن مصطفى ضابط الراجلين المحافظين بطرابلس، وهناك محمود آغا رئيس بلدية طرابلس وعضواً في مجلس إدارتها، وشقيقه سعيد آغا رئيس بلدية طرابلس.

آل العماد/ العماديون
أسرة كبيرة معروفة تقيم في جبل لبنان وذات منابت إقطاعية، تعود بنسبها إلى جدهم (عماد)، وهو كردي الأصل قدم من مدينة (العمادية) القريبة من مدينة الموصل في كردستان العراق، إذ جاء مهاجراً إلى لبنان وسكن قرية (مرطحون)، ثم ارتحل إلى الباروك، ومنها انتقل أحفاده إلى منطقة الشوف، فاعتنقوا المذهب الدرزي الشائع هناك وأصبحوا من كبار الملاكين، كما اعتنق بعضهم الديانة المسيحية المارونية. ومما يؤيد كرديتهم ما كتبه الدكتور سليم الهيشي بقوله:" يمتون بصلة القربى إلى عماد الدولة الديلمي الكردي الذي حكم منطقة العمادية...".
أما الدور المهم الذي لعبه العماديون في تاريخ لبنان عموماً، ومع الدروز خصوصاً هو تزعمهم للحزب اليزبكي... نسبة إلى الجد الأعلى للشيخ العماد وهو يزبك، وهم اليوم دروز المذهب(29).

آل مرعب أو المراعبة
المراعبة من أمراء عكار في شمالي لبنان، ينسبون إلى الكرد الرشوانية، قدم جدهم مرعب إلى بلاد طرابلس من منطقة عفرين الكردية في سوريا، وتوطنت سلالته سهل عكار، وهم من الأسر القطاعية العريقة في لبنان، ويعتنقون المذهب السني، ومما يؤيد نسبهم ما ذكره احمد محمد احمد في كتابه( كرد لبنان) بقوله" أمراء ينتسبون إلى جدهم مرعب أحد بكوات الكرد في هكاريا( سلسلة جبال تمتد في المناطق الكردية الموجودة ضمن تركيا والعراق)"(30). وما ذكره أيضاً حبيب نوفل في كتابه (تراجم علماء طرابلس) بقوله:" بنو مرعب كرد الأصل، قدم جدهم من بلاده واتخذ عكار موطناً، وتملكت سلالته الدور الشاهقة والأملاك الواسعة في تلك البلاد، وتولى منهم حكومة طرابلس مثل الأمير شديد الذي تواقع مع عيسى حماده سنة 1714م، وعثمان باشا المرعبي في القرن التاسع عشر، وعلي باشا الأسعد المرعبي ومنذ يومئذ تلقب أولاده وأحفاده بالبكوات، أما سائر أفراد بني مرعب فكانوا يلقبون بالاغوات حتى أنعمت عليهم الحكومة بلقب بكوات أسوة بأبناء عمهم(31).
حكم المراعبة منطقة عكار قرابة المائة عام ، وما زالوا إلى اليوم يتمتعون ببعض التأييد في قضاء عكار الذي يملكوه ، والى وقت قريب كان أحد أبناء هذه الأسرة المدعو طلال المرعبي تولى منذ سنة 1972 نائباً عن المقعد السني في قضاء عكار واستمر حتى سنة 1992، ثم أعيد انتخابه عن المقعد نفسه، كما تكرر فوزه في الانتخابات النيابية لسنة 1996م(32).
ومن مفاخر بني مرعب المدعو (علي باشا الأسعد المرعبي)، كان رجل زمانه، خبرة ومضاء عزيمة، ومهابا عاقلا، و فارسا مغوارا ، جسوراً فصيحا. قال عنه الكاتب ( نوفل نوفل) في تاريخه (كشف اللثام في حوادث مصر وبر الشام)" أنه كان يقصده ذوو الحاجات فيقضيها، ويرجو الفقراء نوال كفه فيعطيهم، ويمتدحه الشعراء بغرر القصائد فيجزل صلتهم. وكان فصيحاً ، وله مشاركة في الأدب والشعر، ووفياً لأصدقائه ومن يلوذ به".
عزله احمد باشا الجزار عن حكومة طرابلس، لكنه رجع لمنصبه، وأنعمت عليه الحكومة العثمانية برتبة الباشاوية( مير ميرانية)، وأكثر الشعراء من مدحه:
ومنهم الشاعر بطرس كرامه الذي قال فيه:
هذا ابن اسعد لا ند يشاكله المرعــــب الضد بالهندية الأســـل
يا آل مرعب لازالت رماحكــــــم تمتـــد خلـف العدا قطاعة الأجل
يا آل مرعب أن الفخر حق لكم والفخر فيكم علي جاء بالمثل(33)

عائلات أخرى
وفي لبنان عائلات كردية أخرى مثل آل عبود في عكار شمالي لبنان، وعائلة " المعيطات" في عكار من أصل كردي وتنحدر من كرد عفرين. وهناك عائلات كردية في جنوب لبنان، فقد عرف جبل عامل اسرا لبنانية كردية قديمة مثل آل الفضل في النبطية الذين ينتمون إلى ( الصعبيين) الذين هم من أصل كردي، ويعودون إلى جدهم الأول بهاء الدين الذي أنجب ثلاثة أبناء أكبرهم علي الذي لقبوه فيما بعد باسم (صعب)، ومن المعلوم أن آل الفضل يحتلون مركزاً اجتماعياً وسياسياً كبيراً في الجنوب، وتولى عدد منهم مناصب الوزارة والنيابة والإدارة. وقد حكم الصعبيون منطقة بلاد الشقيف في مرحلة تاريخية سابقة، وقبل أن يقضي على نفوذهم احمد باشا الجزار والي صيدا المعروف. وينتشر الصعبيون اليوم في قرى النبطية والمروانية والبابلية وأنصار وزفتا ودير الزهراني وكفر رمان جنوب لبنان(34).
وهناك عائلتي نصر الله وأبي غانم في قضاء الشوف، وآل حميُّة في قرية (طاريا) في البقاع والتي قدموا إليها من العراق مع جدهم حمو الكردي ، وهم على المذهب الشيعي(35).

الكرد الحاليون
لا شك بأن الأسر الكردية الكبيرة مثل المعنيون وال جنبلاط وآل سيفا والعماديون وسواهم ذو أصول كردية معروفة، ومع الأيام أصبحوا لبنانيين مستعربين، وربما ضعف ارتباطهم بكرديتهم وأصولهم البعيدة، وصارت جزءا من الماضي ، وأصبحوا اليوم أكثر ارتباطاً بمصالحهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية في لبنان، أما الكرد الحاليون والذين لازالوا محافظين على لغتهم وعاداتهم وأصولهم الكردية، وارتباطهم الروحي بالكرد وكردستان، فهؤلاء يشكلون الجالية الكردية الحالية في لبنان، وقد هاجروا إليها من منطقة ماردين وطور عابدين وبوطان في كردستان تركيا بسبب ضيق سبل العيش في مواطنهم الأصلية من جهة، وخوفا من الاضطهاد التركي الذي أرعبه التحرك السياسي للكرد في كردستان. وفشل الثورات الكردية هناك وبالذات ثورة الشيخ سعيد بيران عام 1925، وما نتج عنها من تهجير جماعي للكرد في منطقة ديار بكر، وفي فترة الأربعينيات من القرن العشرين حضر 80% من الكرد المهاجرين إلى لبنان بين العامين 1924و 1940 ، وانطلقت من الاعتبارات الآتية: الظروف المعيشية الصعبة التي مر بها الكرد في تركيا، وما ينقل إليهم عن طريق أقاربهم وأصدقائهم عن رخاء العيش الموجود في لبنان، وإعدام مئات الكرد في إيران بعد سقوط جمهورية مهاباد الكردية هناك، مما انعكس معنوياً على كرد تركيا من جهة، والخوف من مجازر مماثلة قد يقوم بها الحكم ضدهم في تركيا من جهة أخرى.أما المحطة الأخيرة للهجرة فكانت في العام 1980 بعد الانقلاب العسكري الذي قام به الجنرال كنعان أفرين في تركيا، إذ تعامل مع الكرد بشدة وقمع متناهيين، مما هيأ لهجرة مجموعات كردية أخرى إلى لبنان(36).
لذا يمكننا القول بأن الغالبية الساحقة من كرد لبنان جاءت من كردستان تركيا عبر التوجه إلى منطقة الجزيرة السورية من نصيبين- القامشلي- الحسكة- دير الزور- حلب- حمص – حماة- طرابلس- فبيروت. أما توزيعهم الجغرافي في لبنان ، فقد تجمع أكثريتهم في ضواحي بيروت، في أحياء مثل زقاق البلاط، ومنطقة رياض الصلح، والكرنتينا، والمسلخ، والمزرعة، والمصيطبة، وبرج البراجنة في حي السباعي، ومنطقة وادي أبو جميل، ومنطقة الباشورة، وفرن الشباك، والمرجه. ومنهم من استقر في طرابلس في أحياء التربيعة، والزاهرية، وظهر المغر، والقبة، وفي البقاع في قرى الخيارة، والفرزل، وكفر زبد. ويقدر عدد كرد لبنان عام 1983 بحوالي 90 ألف، وأكثريتهم يعتنقون المذهب السني ، ويتكلمون اللغة الكردية، ولازال أكثر من 70% منهم بدون جنسية، ولا يحملون إلا ورقة هوية قيد الدرس تجدد كل سنة.

المصادر والمراجع

1)كمال الصليبي: تاريخ لبنان الحديث، دار النهار:بيروت، 1991،18، صلاح أبو شقرا: الأكراد شعب المعاناة:49
2)صلاح أبو شقرا: الأكراد شعب المعاناة:50
3)منذر الموصلي:عرب وأكراد:492
4)الأعلام:7/273، خلاصة الأثر:3/266 ،أخبار الأعيان بجبل لبنان/لطنوس الشدياق، الجامعة اللبنانية، بيروت،1970:186، تاريخ جبل نابلس والبلقاء:1/22
5)الأعلام:7/273، المنجد:520
6)المنجد:520
7)المنجد:548
Coolالمرادي: سلك الدرر، دار صادر، بيروت، 2001:1/67-68 الموسوعة العربية: 277، المنجد: 520، وهناك كتاب عنه: فخر الدين أمير الدروز ومعاصروه:تأليف ف. فوستنفلد، ترجمة بطرس شلتون، بيروت 1981، كمال الصليبي: تاريخ لبنان الحديث، النهار، بيروت،1996، 31، وفخر الدين، الكسليك، 1970،105
9)المنجد:679
10)كمال الصليبي: تاريخ لبنان الحديث:31-32، 35
11)صلاح أبو شقراء : أكراد لبنان،50-51
12)كمال الصليبي: تاريخ لبنان، مؤسسة نوفل،ط2، بيروت، 1992، 107
13)صلاح أبو شقرا: أكراد لبنان،50، إخبار الأعيان في جبل لبنان:1/190
14)أخبار الأعيان في جبل لبنان:1/190-191
15)طنوس الشدياق: إخبار الأعيان في جبل لبنان،1/157، المنجد:218، الأعلام:4/
16)طنوس الشدياق: إخبار الأعيان في جبل لبنان:1/141-157، المنجد218،
17)عبد الله نوفل: تراجم علماء طرابلس، 21، خلاصة الأثر:4/47
18)صلاح أبو شقرا: الأكراد شعب المعاناة، 51
19)إبراهيم الأسود: تنوير الأذهان في تاريخ لبنان، دار الكتاب، بيروت،1978،320، فيليب حتي: تاريخ لبنان، ترجمة أنيس فريحة، ط2، دار الثقافة، بيروت، 1972، 451
20)تاريخ طرابلس الشام لحكمت شريف-خ :103، تراجم علماء طرابلس: 21
21)تاريخ طرابلس الشام لحكمت شريف-خ :103، تراجم علماء طرابلس: 21
22)مشاهير الكرد:2/282 ، خلاصة الأثر:2/121
23)تراجم علماء طرابلس: 21، خلاصة الأثر: 4/47، الأعلام: 6/293، مشاهير الكرد:2/154
24)رمضان العطيفي: رحلتان إلى لبنان، المعهد الألماني، بيروت،1979، 16، حكمت شريف: مخطوط تاريخ طرابلس من أقدم أزمانها إلى هذه الأيام،103
25)الأعلام:7/303، 304، معجم المؤلفين:11/253، تراجم علماء طرابلس:225
26)منذر الموصلي:عرب وأكراد:492
27)تراجم علماء طرابلس: 164-165
28)تراجم علماء طرابلس:271-272
29)صلاح أبو شقرا: الأكراد شعب المعاناة:53-54، منذر الموصلي: عرب وأكراد:491
30)احمد محمد احمد: أكراد لبنان وتنظيمهم الاجتماعي والسياسي، بيروت، 1995، 50، جريدة الحياة، لندن، العدد الصادر بتاريخ 28 آب 1993
31)تراجم علماء طرابلس:45
32)صلاح أبو شقرا: الأكراد شعب المعاناة،52، عرب وأكراد:492
33)تراجم علماء طرابلس وآبائها:47-50 ، كشف اللثام في حوادث مصر وبر الشام:50
34)منذر الموصلي: عرب وأكراد:492
35)صلاح أبو شقرا:الأكراد شعب المعاناة، 52-54، عرب وأكراد:492
36)صلاح أبو شقرا: الأكراد شعب المعاناة:59
































نظرة سريعة على اصل اللغة الكوردية زرادشت كان يتكلم الكوردية
أكرم قره داغي
الأحد 06/08/2006



تنتمي اللغة الكوردية إلى فصيلة اللغات الهندواوربية، قسم اللغات الهندوإيرانية، أما الصلة التي تربط اللغة الكوردية بهذه المجموعة اللغوية، فهي بالإضافة إلى وجود آلاف من المفردات الأفستية والبهلوية والفارسية القديمة في اللغة الكوردية، وجود القواعد اللغوية المتقاربة من حيث تصريف الأفعال وتركيب الجمل وكذلك من حيث التغيرات الدلالية وعلم الأصوات اللغوية، و تقسيم الكلام إلى مقاطع، إلا أن هذا الانتماء إلى هذه المجموعة اللغوية لا يعني بأي حال من الأحوال عدم استقلال اللغة الكوردية بين لغات العالم الحية. وبالرغم من التشابهات الكثيرة بينها وبين لغات هذه المجموعة من النواحي المذكورة، إلا أن لها أصولها وقواعدها وتطوراتها ودلالاتها واشتقاقاتها الخاصة، وهي ليست فرعاً من أي لغة أخرى. فمع الإقرار بوجود قرابة لغوية بينها وبين الفارسية الحالية مثلاً، إلا أنها لغة خاصة، حافظت على استقلاليتها، بدليل جميع الدراسات الصوتية والأثنوغرافية والدراسات المقارنة التي قام بها العالمان الألمانيان (روديجر) و(بوت) 1840م، إذ أثبتا نتيجة دراسات متواصلة في المقارنة اللغوية بين الكلمات الكوردية واللغات الإيرانية، على أن الكوردية بقواعدها ومفرداتها وأصولها وأصواتها، لغة خاصة مستقلة رغم انتمائها إلى اللغات الإيرانية.
وأيد هذا الرأي، بعد ذلك، المستشرق الروسي (بيتر ليرخ) في أبحاثه القيمة التي نشرها بعنوان: (دراسات عن الكورد) باللغتين الروسية والألمانية في العامين 1857 و 1858 في سان بترسبورك (ليننغراد)، وكذلك بحثه القيم: (دراسات عن كورد إيران) 1856 فيبترسبورك باللغة الروسية. وأيد هذا الرأي أيضاً مستشرقون بارزون، أمثال: (رينان)، و(دورن وارش)، و(ميولر)، و(جابا).
يقول الميجر (أدموندس) الأخصائي في تأريخ الكرد في مقالة له نشرت في مجلة (جمعية آسيا الوسطى) - العدد (11): ((أصبح من الوضوح بمكان أن اللغة الكوردية، ليست عبارة عن لهجة فارسية محرفة مضطربة، بل إنها لغة آرية نقية معروفة لها مميزاتها الخاصة وتطوراتها القديمة)).
وكذلك فإن (مينورسكي) البحاثة المختص باللغات الشرقية، يؤكد ذلك، ويعتقد أنه بينما تنتمي اللغة الفارسية إلى المجموعة الجنوبية الغربية، فإن اللغة الكوردية تنتمي إلى المجموعة الشمالية الغربية، وأنها تتصف بشخصية متميزة تماماً عن اللغة الفارسية، ويورد الدلائل اللغوية التي تثبت الفروق القائمة بين كل منهما.

أصل اللغة الكوردية
لدراسة أصل اللغة الكوردية، يجب مراجعة أقدم المؤلفات المكتوبة باللغات الإيرانية، ولعل أقدم هذه المؤلفات، هو كتاب آفستا (كتاب الديانة الزرادشتية)، والذي كتب في حوالي القرن السابع قبل الميلاد.
ولد زرادشت في أورمية (مدينة الرضائية الحالية)،أصله كوردي، وهو النبي الآري، من أهل ماد ومن طائفة ماز؛ نادى بعبادة (أهورا مزدا)،الإله العارف بكل شيء، ليكون إلهاً لجميع الطوائف البشرية، إلا أنه لقي من قومه عذاباً كبيراً، فهاجر شرقاً إلى بلاد الملك (كشتاسب) في بلخ، وأدخل الملك ورعيته في دينه، حتى أنهم دافعوا في سبيل هذا الدين بضراوة، فانتشر رويداً رويداً. ولكن الإيرانيين لم يكونوا كلهم على دين زرادشت حتى نهاية عهد الهخنمتسيينو الاشكانيين، ولم تصبح الزرادشتية ديناً رسمياً للدولة، إلا في زمن الساسانيين.
وتدل الدراسات التاريخية على أن ما وصلنا من كتب زرادشت، نزر قليل مما كانت عليه، فقد ذكر (المسعودي) في (مروج الذهب) أن الأبستاق، أي الآفستا كتب في إثني عشر ألف مجلد بالذهب، فيه وعد ووعيد وأمر ونهي وغير ذلك من الشرائع والعبادات، لم تزل الملوك تعمل بما في هذا الكتاب إلى عهد الاسكندر، الذي أحرق بعضاً من هذا الكتاب. وقد ذكر ذلك (تنسر) رئيس علماء الدين في عهد أردشير بابك في رسالته إلى جسنف شاه ملك طبرستان: ((تعلم أن الاسكندر أحرق كتاب ديننا البالغ اثني عشر ألف جلد بقرة في اصطغر، وكان قد بقي منه ثلث الصدور وذلك أيضاً كله قصص وأحاديث)).
أما الدكتور (محمد معين)، فيقول، أن بلينيوس الروماني من مؤرخي القرن الأول الميلادي، نقل عن هرميبوسس المؤرخ اليوناني الذي عاش في القرن الثالث قبل الميلاد، إنه قرأ مذهب الإيرانيين في كتابهم الديني الذي نظمه زرادشت في ألف بيت.
وفي الشاهنامه، يذكر أن فصول الآفستا البالغ عددها ألفاً ومئتي فصل، كانت مكتوبة على لوحة من الذهب. ويذكر العالم الانجليزي (وست) بأن الآفستا كان يتكون من (345700) كلمة لم يبق منها اليوم غير (83000) كلمة في الآفستا الحالي، أي أقل من ربع الأصل.
وأجزاء الأفستا خمسة: (يسنا)،و(ويسبرد)، و(ونديداد)،و(يشتها)، و(خرده اوستا). ونحن لا يهمنا في هذه العجالة غير جزء (يسنا) وذلك لصلته الوثيقة ببحثنا هذا، إذ يتكون من (72) فصلاً من بينها (17) فصلاً تعرف بـ(كاتها)، وتعد من أقدم أجزاء الآفستا، لأن من المعتمد بأنها من كلام زرادشت نفسه. ومعنى كلمة (كاتها) ومفردهاكات: النشيد أو المنظومة التي تتخلل الشعر، فكلها كتبت بلغة الشعر، ولكنه شعر ليس كالشعر الإيراني الحديث، الذي ينظم على أوزان العروض العربية، بل هو أقرب إلى شعر الأقوام الهندوأوروبي. وتتكون فصول كاتها من خمسة أقسام: (هنود أو هونيقه يتي)، و(اشتود أو اشتاقه يتي)، و(سبينتمد أو سبينتا ميو)، و(هوخشند أو فوهوخشترا)، و(هيشتواشت أو فوهيسشتوات). أما عدد قطع كاتها فهو (238) قطعة، وعدد أبياتها (896) بيتاً، وكلماتها (5560) كلمة. وتشير الدراسات اللغوية الحديثة إلى أن هناك تقارباً لغوياً وصلة وثيقة بين اللغة التي كتبت بها كاتها، واللغة الكوردية الحالية، إذ نجد أن الفصول البالغة (17) فصلاً كتبت باللغة الميدية.
ويقول العلامة(إحسان نوري) بان كلمة زرادشت نفسها هي كلمة كوردية أصيلة: ((كانوا يسمون زرادشت بزرتوشرا سبي تمه،ويأتي بمعنى زرادشت بياض الأصل، وهذه الألفاظ التي كانت من لغة قوم زرادشت، أي لغة ماد نسبة إلى الميديين،ليست لها فروق أساسية مع اللغة الكوردية الحالية...))، علماً أن (زرتوشرا سبي تمه)، في اللغة الكوردية تعني الشعاع الذهبي للشمس البيضاء.

الكورد والميديا
تدل جميع الدراسات الأثنوغرافية الحالية على أن الأمة الكوردية هي من السلالات الميدية، ولعل من أكبر المستشرقين الذين دافعوا عن هذا الرأي هوالعلامة (مينورسكي). ويقول الأستاذ (احسان نوري) بهذا الصدد: ((في الحقيقة مع أن الألفاظ والكلمات الميدية قد اختلطت بالكلمات والألفاظ الطورانية والسامية من جهة، ومرت عليها عصور مختلفة أحدثت فيها تغييرات كبيرة، لا يمكن نكرانها أو اجتنابها من جهة أخرى، ولكنها مع ذلك هي أقرب إلى اللغة الكوردية من أي لغة أخرى)). ويتفق الأستاذ (ديرك كينين) مع هذا الرأي أيضاً، ويقول: ((إن اللغة الكوردية متفرعة من اللغة الميدية، حيث يعتبر الميديون أصلا رئيساً للكورد)).
وقد أيد هذا الرأي كثير من المؤلفين العرب أيضاً، نذكر منهم الدكتور (محمد السيد غلاب)، أستاذ الأنثروبولوجيا بجامعة القاهرة، بقوله: ((وقد ظلت أرض الجزيرة وشمال العراق تستقبل هجرات البدو الهندية الأوروبية من وسط آسيا، بما تحمله من صفة الشقرة، وهذه المنطقة هي وطن الكورد في الوقت الحاضر، وهم سلالة الميديين القديمة التي ظهرت في الألف الأول قبل الميلاد، وتنتشر بينهم صفات الشقرة بشكل واضح، وهم يتحدثون لغة هندية أوروبية، ويحتلون منطقة الحدود المشتركة بين العراق وإيران وتركيا)).
وهكذا، نتوصل أخيراً إلى نتيجة حتمية، وهي أن أقدم المؤلفات الكوردية قاطبة، والتي وجدت حتى الآن، هي الجزء (كاتها) من كتاب (آفستا)، الذي كتب في القرن السابع قبل الميلاد، استناداً إلى أن زرادشت نفسه كان ميدياً، وكان يتكلم لغة الميديين، وأن الميديين هم كورد اليوم. وقد كتب عن هذا الرأي أيضاً ميجر(سيون) الحاكم البريطاني، والضليع باللغة الكوردية، فقد كتب في تقريره عن لواء السليمانية مايلي: ((وقد صار من المسلم به، أن زرادشت الذي كان يتكلم اللغة الميدية الأخيرة، قد ولد في شمال مقاطعة ميدية، وهي الآن معروفة بمقاطعة مُكري، ولغة زرادشت هذه، كما نراها في زند آفستا قريبة جداً من اللهجة الموكرية الكوردية الحالية)).

المصدر: موقع بحزاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://kirkuk2009.yoo7.com
 
نظرة سريعة على اصل اللغة الكوردية زرادشت كان يتكلم الكوردية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كركوك 2009 :: قسم البرامج-
انتقل الى: